الخميس، 21 أبريل، 2011

لا تحزن فمعك خالقك



اذا خذلك الناس كثيراً فليكن املك بربهم كبيراً ..

مررت بها فقررت ان أعرضها لعلها تلقي صدي :)...

فلو اجتمع الانس والجن عن ان يضروك بشيء ما ضروك الا بإذن الله ...

فاذا خذلك احدهم ولم يكن كتوقعاتك ... او كما كنت تعتقد ... او كنت تكن له احتراما وخذلك ..

فلا تحزن فهناك من لا يخلف وعده ومن تستطيع ان تحسن الظن به دائما هو ربك رب العالمين :)

فيمكن ان تصيبك صدمة من أحدهم وقد يخذلك بفعلة كبيرة ..

فقد تظن مثلا أنه شخص هادئ فتجده عصبيا ...

وقد تظنه عاقلا وتجده متوترا سريع التعصب ...

وقد تظنه ثابت الرأي وتجده منافقا ...

وقد تظنه محبا متسامحا تجده كارها ...

وقد تظنه صادقا وتجده ظنونا ....

وقد تظنه صدوقا صديقا وتجده كذابا ....

"ولكن احذر فقد يكون كل ما تتخيله هو وهم كبير او نتيجة خطأ لم تلاحظه" ..
"فيصبح ظنك خاطئا" !

وقد تمر بأناس كثيرون لا يفعلون ما يقولون فلا تحزن فهذه علامة من ربك

ودعوة منه الي البحث عن من هو موثوق به في هذه الدنيا ...

أتعلمون من هو ؟؟ .... هو الله الواحد القهار ..

تأكد واعلم ان هناك واحد لن يدعك "تظن" به ... هو الله سبحانه وتعالي فتأكد انه لن يخذلك ولن يترك ابداً
فان باعك الناس بل ولو كرهك كل الناس تأكد ان هناك من يستمع لك وقريب مجيب ..

اذا شعرت بالوحدة وحلَ عليك اكتئاب من أي شيء فتذكر الله واعلم انه موجود في كل مكان ينتظر فقط دعائك

واعلم انه لن يفيدك احدهم ولن ينفعك وقت ضياعك ...
فأنت في دنيا كلٌ يجري ورائ مصلحته ووراء منظره العام امام الناس ولا يهمه جرح مشاعر احدهم

فلا تحزن وقل شكرا معي ربي سيهدين :) :) ...

"فلست "وحيدا" بل معك "الواحد :) :) :)