الخميس، 21 أبريل، 2011

لا تحزن فمعك خالقك



اذا خذلك الناس كثيراً فليكن املك بربهم كبيراً ..

مررت بها فقررت ان أعرضها لعلها تلقي صدي :)...

فلو اجتمع الانس والجن عن ان يضروك بشيء ما ضروك الا بإذن الله ...

فاذا خذلك احدهم ولم يكن كتوقعاتك ... او كما كنت تعتقد ... او كنت تكن له احتراما وخذلك ..

فلا تحزن فهناك من لا يخلف وعده ومن تستطيع ان تحسن الظن به دائما هو ربك رب العالمين :)

فيمكن ان تصيبك صدمة من أحدهم وقد يخذلك بفعلة كبيرة ..

فقد تظن مثلا أنه شخص هادئ فتجده عصبيا ...

وقد تظنه عاقلا وتجده متوترا سريع التعصب ...

وقد تظنه ثابت الرأي وتجده منافقا ...

وقد تظنه محبا متسامحا تجده كارها ...

وقد تظنه صادقا وتجده ظنونا ....

وقد تظنه صدوقا صديقا وتجده كذابا ....

"ولكن احذر فقد يكون كل ما تتخيله هو وهم كبير او نتيجة خطأ لم تلاحظه" ..
"فيصبح ظنك خاطئا" !

وقد تمر بأناس كثيرون لا يفعلون ما يقولون فلا تحزن فهذه علامة من ربك

ودعوة منه الي البحث عن من هو موثوق به في هذه الدنيا ...

أتعلمون من هو ؟؟ .... هو الله الواحد القهار ..

تأكد واعلم ان هناك واحد لن يدعك "تظن" به ... هو الله سبحانه وتعالي فتأكد انه لن يخذلك ولن يترك ابداً
فان باعك الناس بل ولو كرهك كل الناس تأكد ان هناك من يستمع لك وقريب مجيب ..

اذا شعرت بالوحدة وحلَ عليك اكتئاب من أي شيء فتذكر الله واعلم انه موجود في كل مكان ينتظر فقط دعائك

واعلم انه لن يفيدك احدهم ولن ينفعك وقت ضياعك ...
فأنت في دنيا كلٌ يجري ورائ مصلحته ووراء منظره العام امام الناس ولا يهمه جرح مشاعر احدهم

فلا تحزن وقل شكرا معي ربي سيهدين :) :) ...

"فلست "وحيدا" بل معك "الواحد :) :) :)


الثلاثاء، 19 أبريل، 2011


اليوم مئوية عالم جليل اثبت في حياته انه عالم القرن العشرين...

في كل شئ في كلماته في احاديثه في افعاله بل حتي في "طريقة دعائه" !!؟

له العديد من الاحاديث التي قد تسمعها فتشعر انك تبكي دون ان تشعر ..
وقد تسمع له بعض احاديثه الاخري .. فتشعر وكأنه يريد ان يقول ما يحدث في هذه الايام فعلا !! ..

بل ان تفسيره للقرآن الكريم كان من أفضل التفاسير التي سمعت عنها بالنسبة لي !..
بل ان تفسيره يعتبر من ايسر التفاسير واكملها علي الاطلاق "وهذا من وجهة نظري" !..

قضي حياته كلها في تفسير قرآن مفصل من عند رب العالمين ..

سأعرض لكم بعض من فيديوهات تخصه وفيما قاله خلال حياته ومايخص ما حدث الأيام الأخيره





نعم انه محمد متولي الشعراوي .. شيخ جليل ...
هذا الرجل كان شيخا للأزهر في عهد السادات واستقال منها عندما وجدها ستتصل بالسياسة ..
بل انه رفض منصب المفتي للجمهورية عدة مرات وكل هذا لأنه لا يريد اقحام الدين في السياسة لكي لا يكون منافقا او حتي مؤيدا لرئيس فاسد او حتي لديه شبهة فساد !!

هذا الرجل لا أعرف لماذا احبه .. بل انني قرأت له بعض الاقوال وسمعتها والتي تجعله من أفضل الذين اريد ولو حتي ان اقتدي بربع ما يفعلون ..

هذا الرجل كلما قرأت جزءاً من سيرته اتأكد انني لا شيء بالنسبة لهؤلاء :( ...
ولكني سعيت ولازلت اسعي ان يكون احدهم هو قدوتي في حياتي القادمة بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم :)..
لقد كنت اتمني ان يكون قدوتي اناس كثيرون منهم الامام الشافعي والامام الشعراوي .. ولكن
اين السبيل ؟؟ اقريب ام بعيد ؟؟ ام يكون مستحيل !؟

فرحم الله هذا الرجل عاش من اجل ان يحيي امتة الاسلام من جديد ...


الأحد، 17 أبريل، 2011

أيأتي النور بعد الألم ؟؟

لا شيء يجعلنا عظماء غير ألم عظيم

نعم اوقفتني فقررت ان أعرضها ..
فقد يؤلمك سماعها لأول مرة ولكن تأكد انك لن تكون عظيما او لنقل كبيرا لأن العظمة ليست سوي لله الا بعد ان تشعر بهذا الألم :) ..

في اوقات كنت اظن انه عندما يصيبني ألم سوف اضيع وان نهايتي قد حانت وانها قادمة لا محالة ..
ولكن فكرت واستوقفتني هذه الكلمة .. اليس من الافضل ان نتألم قليلا لنعرف معني الألم ..
لأن التقدم لن يأتي سوي بعد ان تعرف معني الألم والضياع والفشل ..
نعم, ناقش نفسك وعارضني !!...
معظم حياتي كانت ألم .. كنت أتألم وانا عندي 4 سنين في رياض الأطفال .
بكيت في سن السادسة في أول سنة لي في الابتدائية .
نعم دمعت وانا في الاعدادية ..
بكيت كثيرا في الثانوية ...
بل انني كنت امشي في كليتي في ستني الاولي فيها ابكي من همي وحزني !! ..
حدثت لي كل المصائب في سنتي الاولي في قسمي بل وفي سنتي الثانية في بدايتها ..
بل العجيب انني صمت سنوات كثيرة اكتفي بمعاتبه نفسي ..
بل ان ألمي اشتد في اواخر هذه الايام ....
هل هذا بغض من الناس ؟؟ ام انه ابتلاء من ربي ؟؟
ام انه قد يكون احساس بالوحدة والصمت؟ ؟
ام قد يكون جزاءا لي في دنيايَ ؟

نعم انه الألم الذي يجب ان تشعر به ..
نعم انه هو ... اصبر فانه النور يأتي من بعده ..
وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم :) ...

فالنور ينتظر هناك .. ينتظر نظرة تفاؤل تمتد في الأفق ناحيته ..

اما آن لك ان تتفائل ؟؟ ...
ام ان للقلب الصامت ان ينبض ؟؟
اما آن لوجهك الباسم الذي يخفي وراءه هموما ان يفرح ؟؟
اما آن للقلب الحزين ان يعيش لحظة في وسط السعادة :) . ؟؟
اما آن لك ان تفكر لماذا فعل الله بك ذلك ؟؟
اما آن للعقل المشتت ان يعيش لحظة من الهدوء ..

اما آن لك ان تعود الي ربك .. فهو ينتظر دعائك فانه قريب مجيب ..
فان دعوته اجابك وابدلك حزنك سعادة ..
يكفيك ربك فهو يعلم ..

فلا تحزن اذا تألمت قليلا ... فهناك دائما نور يختبئ في اعماق الألم :)



الخميس، 14 أبريل، 2011

هل نسيت شيئا ؟؟ نعم,ان أعيش انا لا هو !؟

توكلت في رزقي على الله خـالقي••• وأيقنـت أن الله لا شك رازقي
وما يك من رزقي فليـس يفوتني••• ولو كان في قاع البحار العوامق

للامام الشافعي -رضي الله عنه - ؟

أتعرف ماذا نسيت ؟ أن تعيش حياتك أنت,لا حياة اخرى

لــ غسان كنفاني

:):) ....

لماذا تريد ان تكون "هو" ... ولا تريد ان تكون "انت" ؟؟

لماذا تحاول ان تصبح شخصاً غيرك !؟
لماذا لم تنظر لنفسك يوم من الأيام ... فبداخلك عملاقا ينتظر الخروج !!؟

عملاق؟؟ عملاق ماذا ؟؟ انا قصير :P >>

لا أقصد هذا ... بل اقصد عملاقا في افعاله .. عملاقا في اعماله ..
اجربت مرة ان تخرجه من نفسك ؟؟
احاولت في احد الأيام ان تتفوق علي نفسك وتخرج لها من هو أقوي منها ؟؟
نعم, هناك اقوي من نفسك .. اتعرف اين ؟؟
انها نفسك ايضا !! !! ...

ركز واطلق قوتك لعنان السماء .. تجدها عملاقا يحلق عاليا ..!

أعرف أعرف .. كلام من الأفلام ...
انا عشت كثيرا في أفلام :):) ..
ولكن هناك واقع في كل فيلم ... ان في نهايته تكتب نفس الكلمة !! "النهاية" !؟؟؟

لا تلتفت لأفلامك .. بل أنظر وحلق نحو هدفك فهو ينتظرك هناك ... نعم ينتظر
من يحرره الي عنان السماء .. فلتكن نفسك .. ولا تكن غيرك ...
لأنك اذا رضي احد الناس فلن يرضي عليك اخر !!..

انا أعرف من يستحق ان "ترضيه" ؟؟
نعم, انت تعرف ايضا ..؟؟ قل هيا ؟؟

نعم انه الله ورسوله صلي الله عليه وسلم ...
ألا يكفيك ان ترضي أحدهم ؟ او الاثنين معا ...
نعم يكفيك هذا .. لأنك سوف تصبح فوق كل البشر اجمعين

واليك مقولة مني لهذا اليوم ..

"فلترضي خالقك يُملِكَك مخلوقاته"

:):):)

الأربعاء، 13 أبريل، 2011

كفاك احلامآ فهناك اعمالآ !

“ليس عيباً ألا ندرك ما نتمنى، و لكن العيب الكبيرأن لا نسعى لما نتمنى”
لــ محمد حسن علوان

جميلة جدا وتناسبني .. فهي تستهدف بعضا من الناس ... وللأسف كنت ولا أعرف ان كنت سأظل منهم !!!
ففي المقولة انه ليس عيبا اذا لما تدرك ما تتمني .. وهذا واضح فقد يسعي الانسان طوال عمره ناحية هدف ولا يحققه
ولكن هذا في اشد الحالات !...

ولكن الأجمل هو مقطعها الثاني الذي يلمسني ويذكرني بشخص اعرفه .. وانتم تعرفونه ..
هو من يكتب المقالة الآن !

فكيف تحلم بأن تكون وانت لا تستحق ان تكون ! ...
كيف تريد ان "تصبح" وانت لا تريد حتي ان تسعي ..
كيف تحلم حلما كبيرا !! وانت لا تسعي له حتي ولو بالمجهود ...

ستقول .. ولكن لي هدف سأحققه حتي بدون مجهود !!

كيف وقد قال تعالي "إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً" !؟

كيف تريد ان تصبح كبيرا وانت لا تعمل ! ..

فان لم تعمل .. فأتوسل اليك لا تحلم بشيء اكبر منك ... اتعرف السبب ..؟
لأن الحلم-في حياتنا- احيانا يكون جميلا .. وفي النهاية تستيقظ بصوت امك او حتي صوت اختك او حتي ابيك ! ..
ولكن في النهاية حلم ... ولكن في الحلم الذي تريد الوصول اليه .. لن تستيقظ منه مثل كل مرة ..
ولكنك سوف تصحو علي كابوس قد يودي بحياتك الي النهاية ..

فاجعل حلمك بمقدار جهدك .. فالحلم لعبة من العاب الحياة والذكي من "يتلاعب" بها ..
ولكن لا "يلعب" بها !!!


الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

لن تستطيع !


أننا قد نستطيع أن نبهر العيون و نحوز إعجاب النفوس
لكنه من العسير أن نملأ القلوب التي شُغلت بغيرنا
لــ محمد العدوي
أعجبتني فأحببت ان اعرضها .. لعلها تلقي صدي او حتي قبولا ...

فلا تحاول ان تشغل نفسك بما ليس لك .. فهو قد وجد من يحوز اعجابه ..
ولا تجري وراء سرابٍ لتنهل منه .. لأنك عندما تقترب ستجده ليس ماءاً ..
ولا تطارد احدهم فتلقي كرهاً قد تندم عليه طول عمرك ..
فما ~ العمر الا لحظات ..فليس شرطاً ان تعشها محبوبا.. فلتعشها ولو حتي مقبولا .. خير لك من ان تعشها مذموما مدحورا ..

الأحد، 10 أبريل، 2011

كيف ؟ ~



كيف أنسي ؟

كيف أنسي

فإذا مشيت ُ, كأنني ساعياً قرباً إليكِ

وإذا نمت ُ , أجدني في أحلامي أفتش عنكِ

وإذا أغمضت عيني , أراني في داخلي أنظر إليكِ

فقولي لي أين المفر ؟

فهروبي منكِ إليكِ

_

من قصيدة : كيف أنسي ؟

لـ كرم فتي الأندلس



فصبر جميل ~



  فَـ صَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

آية جميلة عندما تسمعها يدمع لها القلب .. ويفكر عقلك في الكثير ..

فكيف صبر يعقوب علي ابنائه وما فعلوه .. 

بل وصبر علي ضياع ابنه يوسف عليه السلام مع انه كان الأحب الي قلبه

وعندما ننظر الي انفسنا نجد اننا لا نريد ان نكون صبورين في اي شيءٍ كان !!

نريد كل شيء مباشرة .. نري شيئا نريد ان يكون لنا ..

عندما نري شخصاً .. نجري مثل البلهاء هذه هي ... هذا هو ...

ولكن اذا فكرت وصبرت .. ستجد ان ربك يحمل لك ما لا تتوقعه ..

يحمل لك مفاجأة اعظم من كل المفاجأآت ..

قد تحب شخصا وقد تتعلق به تعلقا لما تشهد له مثيل ..

ولكن تفاجئ انه يكرهك ويود لو يمحيك من الحياة لتبتعد عنه ! ..

وقد يكون قد كرهك لسبب لا تعرفه او شيئا لم يكن موجودا من الاساس ..

ولكن هذه ليس النقطة التي اشير اليها !

فالله هو من فعل ذلك لأنه قد وجد انه يوجد شيئا افضل لك ..

او قد يكون ربك وجده شخصا لن يناسبك ..

او قد يكون شخصا لا يستحقك ..

او انت لا تستحقه !!...

فلا تندم ولا تقل قد ضاع عمري وضاع كل ما تمنيته في لحظة ...

فـ صبر جميل والله المستعآن ~~~
:):)

لآ تدع .. كن انت نفسك !



لاتـدع غيرك يلون حياتك فقد لايحمل بيده سوى...قلم أسود

حكمة قرأتها ~ فوجدتها لمست وجداني .. وفكرت فيها فوجدت ما حدث لي فيها يظهر جلياً امامي ! ..

لم اكن اصدقها في بداية حكايتي .. ولكن صدقتها عندما شعرت ان كل حياتي اصبحت "اسوداً"

والغريب ان من يلون حياتي بلون اسود كنت اتمني لو اجعله سعيدا .. اجعله يسمع حتي ولو كلمة من كلماتي

.. بل حاولت ان الون حياته كله ابيضا ونورا منيرا بتشجيعي .. بمحاولة ان اكون بجانبه ..

حاولت ان اشعره اني دائما بجانبه .. لا أنكر اني قد ازدت الموضوع ولكن هذا خطأ بسيط .

ولكن يا سبحان الله .. يبدو ان من يهتم بالأخرين يصبح منبوذا منهم ..

فـ لم اجد سوي ان اكتب تلك الحكمة لعلها تكون احد اصداء وحدتي ..

السبت، 9 أبريل، 2011

انه الله ~

وربما الأروع لعشر سنوات قادمة كما يذكر جوستن ماكارثي
كما ورد في موقع أشياء عظيمة التقط الصورة الممرضة ميشيل michaelcl ancy
ونشرتها في مدونتها يقول جوستن ماكارثي يجب أن تنشر الصورة في التلفاز
و نشرات الأخبار و في كل صحف أمريكا !
إنها ليست قطعة نسيج أو لجنين بل الصورة تقول ما لايقوله
آلاف البشر !!…عظيمة هذه اللقطة : عظيمة في جلالها و جمالها
عظيمة في موقفها عظيمة في وجودها
عظيمة في عظمتها ..
سبحانك يا عظيم ..سبحانك
الصورة لجنين في بطن أمه لم يكمل 21 إسبوعا
إسمه سامويل ألكسندر
حيث قرر الطبيب جوزيف برونر أن سامويل
بحاجة إلى عملية جراحية ولكن لو تم إخراجه من بطن أمه
فإنه سوف يموت ولذا عليه أن يقوم بإجراء العملية
وهو داخل رحم الأم .لم تمانع الأم (جولي آرماس) من إجراء العملية
حيث أنها تعمل ممرضة توليد في نفس المستشفى
وهي تعرف جيدا مدى مهارة الطبيب برونر في مثل تلك الحالات
حيث أنه قد قام بعدة عمليات مشابهة وقد تكللت جميعها
بالنجاح. وأثناء العملية قام الطبيب بعمل فتحة في رحم الأم
ليتمكن من إجراء العملية للجنين وبعد أن إنتهى من العملية
وبينما هو يحاول إرجاع الرحم إلى مكانه
أخرج سامويل يده الصغيرة جدا وأمسك بإصبع الطبيب . يقول الدكتور برونر (( لقد كانت هذه اللحظة من أكثر اللحظات التي مرت في حياتي تأثيرا عليّ لدرجة أنني في تلك اللحظة قد تجمدت مكاني ولم أستطع أن أفعل أي شيء أو أن أحرك إصبعي أحسست بأن أطرافي كلها قد تجمدت)) وبسرعة كبيرة وقبل أن ينتهي هذا الموقف الأكثر إثارة وعاطفية في العالم تم أخذ هذه الصورة ونشرت في الصحف تحت اسم
(( اليد صاحبة الرجاء)) وقد كتبت الصحف عن هذه الصورة بأن الجنين سامويل قد أخرج
يده الصغيرة من رحم أمه ليمسك بإصبع الطبيب
وكأنه بذلك أراد أن يقول له ' شكرا لك لإنقاذك حياتي'
تقول الأم أنها بعد أن رأت الصورة ظلت تبكي لعدة أيام
لقد تعلمت من هذه الصورة بأن الحمل ليس عبارة عن عجز
و مرض وتعب بل هو إعطاء حياة لشخص آخر
صغير وضعيف بحاجة إليك وإلى حمايتك.
لقد نجحت العملية 100% وولد سامويل بعد أن أتم فترة الحمل
وهو الآن بصحة جيدة. سبحان الله






منقول

ممآ أعجبني ~

إذا كانت رؤيتي أبعد من الآخرين، فذلك لأني أقف على أكتاف العمالقة.<3 لـ إسحاق نيوتن

"القلوب الصادقة والأدعية الصالحة هي العسكر الذي لا يغلب". لــ ابن تيمية

الحياة مشكلة للحكيم، وحل للأحمق

الشجرة التي لا تُميل الرياحُ أغصانَها شجرة ميتة الجذور

الجمعة، 8 أبريل، 2011

أنتَ يآ ربـيْ أدرَي

طہِرني منْ ” آلحّزنْ “ ،
ۆ بعّثرةَ آلخّطــآيآ . .
ۆ هّبني يآ آللّہ [ نسّيآناً ۆ غُفّرآناً
ۆ حقّقَ لي يّـآربْ »
...ٱفضَل مآ ٱتّمنـآھ . .
ۆ ٱرزُقنِي [ ﺂلفَرحّہ} بأيـّآمي ﺂلقَآدِمہ ،


رَبّيْ لآ أَعلمُ أَيّ كَلامٍ فِي غَيبتيْ يُقالُ عَنيْ!
وَلا أعلَمُ أَي ظنونْ خَاطئه تدوُر حَوليْ
رَبّي أَنـتَ أعـلــمُ مِنّـيْ وَمنهُـم ..
فَأحسِـنْ يَا رب ذِكـريْ فيمَا بيَنـهمْ

منقول.

الخميس، 7 أبريل، 2011

بلدي في قلبي !

اين السبيل يا بَلدي ... متي يأتيْ يومُ النهايةِ ؟ .. متي انهي حياتي من اجلك ؟.. متي يأتي يوم ان المس من احببت طوال عمري ؟ ... متي اموت من اجل من ظلت وفية لي حتي النهاية ! ... متي تأتي لحظة ان اموت وارتمي بأحضانك الدفيئة الامنة التي طالما اشعرتني بها ... متي يا بلادي ... متي تأتي لحظة النهايةِ ولو أن المختلف في هذه النهاية انها سَتكُون نِهَايةَ مِن أجل شيءٍ يستحقُ التّضحية مِن أجله ..
بلادي بلادي لكِي حبي وفؤَادي ..

!! وأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ

قال تعالى في سورة الفرقان :
(( وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا )).

وقال تعالى في سورة ق:
(( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ ))

القصة:
كان من قصتهم : أنهم كانوا يعبدون شجرة صنوبر , يقال لها ( شاهدرخت ) كان يافث بن نوح غرسها على شفير عين يقال لها ( روشنا آب ).

وإنما سموا أصحاب الرس لأنهم رسوا نبيهم في الأرض , وذلك بعد سليمان عليه السلام وكانت لهم اثنتا عشرة قرية على شاطيء نهر يقال له الرس من بلاد المشرق , وبهم سمي النهر , ولم يكن يومئذ في الأرض نهر أغزر منه ولا أعذب منه ولا قرى أكثر ولا أعمر منها . وذكر عليه السلام أسماءها , وكان أعظم مداينهم اسفندار وهي التي ينزلها ملكهم , وكان يسمى تركوذ بن غابور بن يارش بن ساذن بن نمرود بن كنعان فرعون إ براهيم عليه السلام , وبها العين الصنوبرة وقد غرسوا في كل قرية منها حبة من طلع تلك الصنوبرة وأجروا إليها نهراً من العين التي عند الصنوبرة , فنبتت الحبة وصارت شجرة عظيمة وحرموا ماء العين والأنهار , فلا يشربون منها ولا أنعامهم , ومن فعل ذلك قتلوه , ويقولون هو حياة آلهتنا فلا ينبغي لأحد أن ينقص من حياتنا ويشربون هم وأنعامهم من نهر الرس الذي عليه قراهم , وقد جعلوا في كل شهر من السنة في كل قرية عيداً يجتمع إليه أهلها فيضربون على الشجرة التي بها كلة من حرير فيها من أنواع الصور ثم يأتون بشاة وبقر فيذبحونها قرباناً للشجرة , ويشعلون فيها النيران بالحطب , فإذا سطع دخان تلك الذبائح وقتارها في الهواء وحال بينهم وبين النظر إلى السماء خرو سجداً يبكون ويتضرعون إليها أن ترضى عنهم.

فكان الشيطان يجيء فيحرك أغصانها ويصيح من ساقها صياح الصبي أن قد رضيت عنكم عبادي فطيبوا نفساً وقروا عيناً. فيرفعون رؤوسهم عند ذلك ويشربون الخمر ويضربون بالمعازف ويأخذون الدستبند – يعني الصنج – فيكونون على ذلك يومهم وليلتهم ثم ينصرفون. وسميت العجم شهورها إشتقاقاً من تلك القرى.

حتى إذا كان عيد قريتهم العظمى إجتمع إليها صغيرهم وكبيرهم فضربواعند الصنوبرة والعين سرادقاً من ديباج عليه من أنواع الصور وجعلوا له اثنا عشر باباً كل باب لأهل قرية منهم ويسجدون للصنوبرة خارجاً من السرادق ويقربون لها الذبائح أضعاف ما قربوا للشجرة التي في قراهم.

فيجيء إبليس عند ذلك فيحرك الصنوبرة تحريكاً شديداً ويتكلم من جوفها كلاماً جهورياً ويعدهم ويمنيهم بأكثر مما وعدتهم ومنتهم الشياطين كلها فيحركون رؤوسهم من السجود وبهم من الفرح والنشاط ما لا يعيقون ولا يتكلمون من الشرب والعزف فيكونون على ذلك اثنا عشر يوماً لياليها بعدد أعيادهم سائر السنة ثم ينصرفون. فلما طال كفرهم بالله عز وجل وعبادتهم غيره , بعث الله نبياً من بني إسرائيل من ولد يهودا بن يعقوب , فلبث فيهم زماناً طويلا يدعوهم إلى عبادة الله عز وجل ومعرفة ربوبيته , فلا يتبعونه.

فلما رأى شدة تماديهم في الغي وحضر عيد قريتهم العظمى , قال: يا رب ان عبادك أبوا إلا تكذيبي وغدوا يعبدون شجرة لا تضر ولا تنفع , فأيبس شجرهم اجمع وأرهم قدرتك وسلطانك. فأصبح القوم وقد أيبس شجرهم كلها , فهالهم ذلك , فصاروا فرقتين , فرقة قالت: سحر آلهتكم هذا الرجل الذي زعم أنه رسول رب السماء والأرض إليكم ليصرف وجوهكم عن آلهتكم إلى إلهه. وفرقة قالت: لا , بل غضبت آلهتكم حين رأت هذا الرجل يعيبها ويدعوكم إلى عبادة غيرها فحجب حسنها وبهاؤها لكي تغضبوا لها. فتنصروا منه وأجمع رأيهم على قتله , فاتخذوا أنابيب طوالا ونزحوا ما فيها من الماء , ثم حفروا في قرارها بئراً ضيقة المدخل عميقة وأرسلوا فيها نبيهم , وألقموا فاها صخرة عظيمة , ثم أخرجوا الأنابيب من الماء وقالوا: نرجوا الآن أن ترضى عنا آلهتنا إذا رأت إنا قد قتلنا من يقع فيها ويصد عن عبادتها ودفناه تحت كبيرها يتشفى منه فيعود لنا نورها ونضرتها كما كان.

فبقوا عامة يومهم يسمعون أنين نبيهم عليه السلام وهو يقول: سيدي قد ترى ضيق مكاني وشدة كربي , فارحم ضعف ركني , وقلة حيلتي , وعجل بقبض روحي ولا تؤخر إجابة دعوتي , حتى مات. فقال الله جل جلاله لجبرئيل عليه السلام : أيظن عبادي هؤلاء الذين غرهم حلمي وأمنوا مكري وعبدوا غيري وقتلوا رسولي أن يقوموا لغضبي أو يخرجوا من سلطاني كيف وأنا المنتقم ممن عصاني ولم يخش عقابي , وإني حلفت بعزتي لأجعلنهم نكالاً وعبرة للعالمين.

فلم يرعهم وهم في عيدهم ذلك إلا بريح عاصف شديد الحمرة , فتحيروا فيها وذعروا منها وتضام بعضهم إلى بعض , ثم صارت الأرض من تحتهم حجر كبريت يتوقد وأظلتهم سحابة سوداء , فألقت عليهم كالقبة جمراً يلتهب , فذابت أبدانهم كما يذوب الرصاص بالنار. فنعوذ بالله تعالى من غضبه ونزول نقمته ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

وفي كتاب ( العرائس ) : أهل الرس كان لهم نبي يقال له حنظلة بن صفوان وكان بأرضهم جبل يقال له فتح مصعدا في السماء سيلا , وكانت العنقا تتشابه وهي أعظم ما يكون من الطير وفيها من كل لون. وسموها العنقا لطول عنقها وكانت تكون في ذلك الجبل تنقض على الطير تأكل , فجاءت ذات يوم , فأعوزها الطير , فانقضت على صبي فذهبت به , ثم إنها انقضت على جارية فأخذتها فضمتها إلى جناحين لها صغيرين سوى الجناحين الكبيرين. فشكوا إلى نبيهم , فقال: اللهم خذها واقطع نسلها فأصابتها صاعقة فاحترقت فلم ير لها أثر , فضربتها العرب مثلا في أشعارها وحكمها وأمثالها.

ثم أن أصحاب الرس قتلوا نبيهم , فأهلكهم الله تعالى , وبقي نهرهم ومنازلهم مائتي عام لا يسكنها أحد. ثم أتى الله بقرن بعد ذلك فنزلوها , وكانوا صالحين سنين , ثم أحدثوا فاحشة جعل الرجل يدعوا ابنته وأخته وزوجته فيعطيها جاره وأخاه وصديقه يلتمس بذلك البر والصلة. ثم ارتفعوا من ذلك إلى نوع أخزى , ترك الرجال للنساء حتى شبقن واستغنوا بالرجال , فجاءت شيطانتهن في صورة امرأة وهي الدلهات كانتا في بيضة واحدة فشهت إلى النساء ركوب بعضهن بعضاً وعلمتهن كيف يضعن , فأصل ركوب النساء بعضهن بعضاً من الدلهات.

فسلط الله على ذلك القرن صاعقة في أول الليل وخسفاً في آخر الليل وخسفاً مع الشمس , فلم يبق منهم باقية وبادت مساكنهم , وأحسبها اليوم لا تسكن.

المصدر

بِدَآيَةُ الحْكآيةِ